و من خطبة له ع تجري هذا المجرى و فيها ذكر يوم القيامة و أحوال الناس المقبلة يوم القيامة

متن ترجمه آیتی ترجمه شهیدی ترجمه معادیخواه تفسیر منهاج البرائه خویی تفسیر ابن ابی الحدید تفسیر ابن میثم

و من خطبة له عليه السّلام يجرى هذا المجرى و هى المأة و الواحدة من المختار فى باب الخطب و ذلك يوم يجمع اللّه فيه الأوّلين و الآخرين لنقاش الحساب ، و جزآء الأعمال ، خضوعا قياما ، قد ألجمهم العرق ، و رجفت بهم الأرض فأحسنهم حالا من وجد لقدميه موضعا ، و لنفسه متّسعا . منها : فتن كقطع اللّيل المظلم ، لا تقوم لها قائمة ، و لا تردّ لها راية ، تأتيكم مزمومة مرحولة يحفزها قائدها ، و يجهدها راكبها ، أهلها قوم شديد كلبهم ، قليل سلبهم ، يجاهدهم في سبيل اللّه ، قوم أذلّة عند المتكبّرين ، في الأرض مجهولون ، و في السّماء معروفون ، [ 174 ] فويل لك يا بصرة عند ذلك من جيش من نقم اللّه لا رهج له و لا حسّ ، و سيبتلى أهلك بالموت الأحمر ، و الجوع الأغبر . اللغة ( ناقشته ) مناقشة استقصيته في الحساب ( و القطع ) قطعة كسدر و سدرة و هى الطائفة من الشي‏ء قال الشارح المعتزلي : قطع اللّيل جمع قطع و هو الظّلمة قال تعالى : فَأَسْرِ بِأَهْلِكَ بِقِطْعٍ مِنَ اللَّيْلِ . و لعلّه سهو و ( زممت ) البعير زمّا شددت عليه زمامه فهو مزموم و ( الرّحل ) كلّ شي‏ء يعد للرّحيل من وعاء المتاع و مركب البعير و الحلس و الرّسن و جمعه رحال و أرحل مثل سهام و أفلس و ( جهدت ) الدّابة و أجهدتها حملت عليها في السّير فوق طاقتها و ( الكلب ) محرّكة الشر و الاذى و ( السّلب ) محركة أيضا ما يأخذه أحد القرنين في القتال من قرنه ممّا يكون عليه من ثوب أو سلاح أو درع أو غيرها و ( النقم ) جمع نقمة و هى العقوبة و ( الرهيج ) محرّكة الغبار . الاعراب خضوعا قياما منصوبان على الحال من مفعول يجمع ، و جملة لا تقوم مرفوعة المحلّ على أنّها وصف لفتن ، و جملة تأتيكم استينافيّة أو حال من مفعول تقوم و جملة يحفزها آه حال من فاعل تأتيكم ، و مجهولون وصف ثان لقوم . المعنى اعلم أنّ هذه الخطبة الشريفة تجرى مجرى الاخبار عن الملاحم أيضا كالخطبة السّالفة حيث إنها مشتملة على فصلين ، و الفصل الثاني منها من هذا القبيل ، و أمّا الفصل الأوّل فمتضمّن لبيان بعض أهوال يوم القيامة و شدايدها ، و قد مضى الكلام فيها مفصّلا في الفصل الثّالث من فصول الخطبة الثانية و الثمانين و شرحه . [ 175 ] و قال عليه السّلام هنا ( و ذلك يوم يجمع اللّه فيه الأوّلين و الآخرين ) كما قال تعالى في سورة هود . وَ ذلِكَ يَوْمٌ مَجْمُوعٌ لَهُ النّاسُ وَ ذلِكَ يَوْمٌ مَشْهُودٌ . و في سورة الواقعة : قُلْ إِنَّ الْأَوَّلينَ وَ الْآخِرينَ لَمَجْمُوعُونَ إِلى‏ ميقاتِ يَوْمٍ مَعْلُومٍ و انما جمعهم ( لنقاش الحساب و جزاء الأعمال ) أى ليناقش في حسابهم و يستقصى فيه و يجزى كلّ جزاء عمله ، إن خيرا فخيرا و إن شرّا فشرّا . فَأَمَّا الَّذينَ شَقُوْا فَفِي النّارِ لَهُمْ فيها زَفيرٌ وَ شَهيقٌ خالِدينَ فيها ما دامَتِ السَّمواتُ وَ الْأَرْضُ إِلاّ ما شاءَ رَبُّكَ إِنَّ رَبَّكَ فَعّالٌ لِما يُريدُ وَ أَمَّا الَّذينَ سُعِدُوا فَفِي الْجَنَّةِ خالِدينَ فيها ما دامَتِ السَّمواتُ وَ الْأَرْضُ إِلاّ ما شاءَ رَبُّكَ عَطاءً غَيرَ مَجْذُوذٍ . ( خضوعا قياما ) أى خاضعين خاشعين من هول المعاد ، قائمين لربّ العباد ( قد ألجمهم العرق ) أى بلغ محلّ لجامهم من كثرة التزاحم و الاجتماع و شدّة الحرارة قال الطبرسى فى تفسير قوله تعالى : يَوْمَ يَقُومُ النّاسُ لِرَبِّ الْعالَمينَ . المعنى يوم يقوم النّاس من قبورهم لأمر ربّ العالمين و لجزائه أو حسابه ، و جاء في الحديث انّهم يقومون في رشحهم إلى انصاف آذانهم ، و في حديث آخر يقومون حتّى يبلغ الرشح إلى أطراف آذانهم . و في الحديث عن سليم بن عامر عن المقداد بن الأسود قال : سمعت رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم يقول إذا كان يوم القيامة ادنيت الشمس من العباد حتى تكون الشّمس بقدر ميل أو ميلين ، قال سليم فلا أدرى أمسافة الأرض أو الميل الذي تكحل به العين ثمّ قال [ 176 ] صهرتهم الشّمس فيكونون في العرق بقدر أعمالهم ، فمنهم من يأخذه إلى عقبه ، و منهم من يلجمه إلجاما ، قال : فرأيت رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم يشير بيده إلى فيه قال يلجمه إلجاما . ( و رجفت بهم الأرض ) لعلّه اشارة إلى الرّجفة في النفخة الثّانية على ما اشير إليها فى قوله سبحانه : إِذا زُلْزِلَتِ الْأَرْضُ زِلْزالَها ، وَ أَخْرَجَتِ الْأَرْضُ أَثْقالَها ، وَ قالَ الْإِنْسانُ مالَها ، يَوْمِئذٍ تُحَدِّثُ أَخْبارَها . ( فأحسنهم حالا ) فى هذا اليوم ( من وجد لقدميه موضعا و لنفسه متّسعا ) و هو اشارة إلى شدّة الضيق على النّاس فيه هذا و الفصل الثاني الذى التقطه السيّد ( ره ) . منها قوله عليه السّلام ( فتن كقطع اللّيل المظلم ) في عدم الاهتداء فيها إلى النهج الحقّ و الصّراط المستقيم ( لا تقوم لها قائمة ) أى لا تنهض لدفعها فئة قائمة أولا تقوم لها قائمة من قوائم الخيل ، و هو كناية عن عدم امكان مقابلتها بالحرب و عدم التمكن من قتال أهلها ، أو لا تقوم لها بنية أو قلعة قائمة ، بل تخرب و تنهدم فيكون كناية عن قوّتهم و كذلك قوله عليه السّلام ( و لا تردّ لها راية ) أى لا تنهزم راية من راية تلك الفتنة و لا تفرّ بل تكون غالبة دائما ، أو لا ترجع لحربها راية من الرّايات التي هربت عنها . ثمّ شبّهها بناقة تامّة الأدوات كاملة الآلات و استعار لها أوصافها فقال ( تأتيكم مزمومة مرحولة ) أى كناقة معدّة للركوب عليها زمامها و رحالها ( يحفزها قائدها ) أى يسوقها بشدّة ، و أراد بالقائد أعوانها ( و يجهدها راكبها ) أى يوقعها فى الجهد و المشقّة و يحمل عليها في السّير فوق الطّاقة ، و أراد بالرّاكب أرباب تلك الفتنة و كنّى بالحفز و الجهد عن سرعتهم و مبادرتهم إليها ( أهلها قوم شديد كلبهم قليل سلبهم ) أى شديد شرّهم و أذاهم و قليل ما سلبوه [ 177 ] من الخصم إذ همّتهم القتل لا السّلب كما قال الشاعر : هم الأسود أسود الغاب همّتها يوم الكريهة في المسلوب لا السّلب و اختلف في تلك الفتنة و أهلها : فقال الشّارح المعتزلى : إشارة إلى ملحمة تجرى فى آخر الزمان و لم يأت بعد ، و استقربه المحدّث المجلسى « ره » في البحار ، و قال الشارح البحراني : اشارة إلى فتنة صاحب الزنج لا تضافهم بشدّة الكلب و قلّة السّلب إذ لم يكونوا أصحاب حرب و عدّة و خيل كما يعرف ذلك من قصتهم المشهورة و سيذكر طرف منها في شرح بعض الخطب الآتية و هى الخطبة المأة و الثامنة و العشرون . و استبعده في البحار بأنّ مجاهديهم لم يكونوا على الأوصاف التي أشار إليها بقوله ( يجاهدهم في اللّه قوم أذلّة عند المتكبّرين في الأرض مجهولون و في السّماء معروفون ) إلاّ أن يقال : لشقاوة الطّرف الآخر أمدّهم اللّه بالملائكة ، و هم مجهولون في الأرض لعدم كونهم من أبناء الدنيا المشهورين بنعيمها ، و معروفون فى السماء لكونهم من أهل العلم و العرفان يعرفهم ربّهم بالطّاعة و يعرفهم ساير الملائكة بالعبادة و لا يخفى بعده ، و قال الشّارح المعتزلي : كونهم مجهولين في الأرض لخمولهم قبل هذا الجهاد . ثمّ خاطب عليه السّلام البصرة على سبيل انذار أهلها و قال ( فويل لك يا بصرة عند ذلك من جيش من نقم اللّه لا رهج له و لا حسّ ) قال الشّارح البحراني و هو اشارة إلى فتنة الزنج و ظاهر أنّهم لم يكن لهم غبار و لا أصوات إذ لم يكونوا أهل خيل و لا قعقعة لجم فاذا لا رهج لهم و لا حسّ ، و ظاهر كونهم من نقم اللّه للعصاة و ان عمت الفتنة اذ قلما تخصّ العقوبة النّازلة بقوم بعضهم كما قال تعالى : وَ اتَّقُوا فِتْنَةً لا تُصيبَنَّ الَّذينَ ظَلَمُوا مِنْكُمْ خاصَّةً . و فيه أنّ ظاهر عبارته عليه السّلام مشعر بكون هذا الجيش غير ما اخبر به أوّلا فاذا كان الأول اشارة إلى صاحب الزّنج و جيشه حسبما زعمه الشارح فكيف يمكن جعل ذلك اشارة إليهم أيضا و ان كانوا بالأوصاف المذكورة ، و قال الشارح المعتزلي كنّى عليه السّلام بهذا الجيش عن طاعون يصيبهم حتى يبيدهم . [ 178 ] أقول : و الأولى و كول علم ذلك إليهم عليهم السّلام لأنّ أهل البيت أدرى بما فيه ثمّ قال ( و سيبتلى أهلك بالموت الأحمر و الجوع الأغبر ) الموت الأحمر امّا كناية عن الوباء و وصفه بالحمرة لشدّته و وصف الجوع بانه أغبر لأنّ الجايع يرى الآفاق كانّ عليها غبرة و ظلاما كما في شرح المعتزلي ، أو الأول كناية عن قتلهم بالسيف كما قيل ، أو عن هلاكهم بالغرق كما في شرح البحراني ، قال و وصف الجوع بالأغبر لأنّ شدة الجوع ما اغبر معه الوجه لقلة مادّة الغذاء أو ردائته أو لأنّه يلصق بالغبراء و هي الأرض . أقول : و يمكن أن يكون وصف الجوع به من حيث كونه ناشئا من كثرة اغبرار الأرض و جدبها بقلّة الأمطار ، و اللّه العالم . تنبيه قد تقدّم في أوّل تنبيهات الكلام الثالث عشر خطبة طويلة له عليه السّلام خطب بها بعد الفراغ من قتال أهل البصرة و هى متضمّنة لأكثر فقرات هذه الخطبة و مشتملة على زيادات كثيرة فعليك بالرجوع اليها فانه لا يخلو من منفعة . الترجمة و از جمله خطب شريفه آنسرور عالميان و امام متقيانست كه جارى شده در موضع اخبار از ملاحم مثل خطبه سابقه ميفرمايد : و آن يعنى روز قيامت روزيستكه جمع ميكند خداوند عالم اوّلين و آخرين را از براى استقصاء و دقّت نمودن در حساب ، و جزا دادن بر عملها در حالتيكه همه خضوع كننده باشند و ايستاده بجهة أمر پروردگار ، بتحقيق كه رسيده باشد عرق بدهان ايشان از كثرت حرارت و شدّة ازدحام خلقان ، و بلرزد برايشان عرصه زمين پس نيكوترين ايشان از حيثيت حال كسيست كه بيابد بجهة قدمهاى خود مكانى و بجهة نفس خود محلّ وسعت و فضائى از جمله فقرات اين خطبه كه متضمّن اخبار از وقايع آتيه است اينست كه فرموده [ 179 ] فتنه‏هائى است مثل پارهاى شب تاريك كه برنخيزد از براى دفع آن جماعتى ايستاده ، و باز نگرداند از براى او علم بر پا شده ، بيايد بسوى شما مانند شتريكه أفسار كرده باشد و پالان برنهاده در حالتى كه ميراند آنرا با شدّت كشنده آن ، و بمشقّت ميأندازد آنرا سوار شونده آن ، أهل فتنه‏ها گروهى هستند كه شديد باشد أذيّت و شرارت ايشان ، و كم باشد ثياب و سلاح دريافت نشده از خصم ايشان و آن كنايه از اين است كه غرض ايشان كشتن خصم است نه غنيمت بردن ، جهاد ميكند با ايشان گروهى كه خواز و ذليل باشند در نزد متكبرين ، گم نام باشند در نزد أهل زمين ، مشهور باشند در پيش أهل آسمان برين . پس واى باشد تو را اى بصره از لشگريكه پديد آيد از غضب و عقوبة خدا در حالتيكه نباشد آن لشگر را گرد و غبارى ، و نه حس و حركتى از جهة اينكه ايشان را خيل و قعقعه سلاح نباشد ، و بزودى مبتلا شوند أهل تو أى بصره بمرگ سرخ كه كشته شدنست با شمشير ، و بگرسنگى غبار آلوده .