متن ترجمه آیتی ترجمه شهیدی ترجمه معادیخواه تفسیر منهاج البرائه خویی تفسیر ابن ابی الحدید تفسیر ابن میثم

الثانية بعد المائتين من حكمه عليه السّلام ( 202 ) و قال عليه السّلام : اغض على القذى و إلاّ لم ترض أبدا . اللغة ( الاغضاء ) : التغافل عن الشي‏ء و الاغضاء إدناء الجفون بعضها ببعض ، و منه قول القائل في مدح عليّ بن الحسين عليه السّلام : يغضى حياء و يغضى من مهابته فلا يكلّم إلاّ حين يبتسم ( القذا ) بالفتح و القصر : ما يقع في العين و الشراب من تراب أو تبن أو وسخ أو غير ذلك مجمع البحرين . المعنى نبّه عليه السّلام إلى أنّ شئون الحياة في هذه الدّنيا مشوبة بالمكدّرات ، سواء كان من الأولاد أو الزوجات أو الأحبّاء أو الأعداء ، فلا يخلو أيّ انسان ممّا يكدّره و يخالف هواه و ما اشتهاه ، فلا بدّ من الاغضاء و صرف النظر عمّا يخالف مشتهاه و يخلق لنفسه رضا و راحة من الحياة ، و إلاّ فلم يرض أبدا و لا يتهيّأ لأحد كلّ ما يرضاه و يتمنّاه . الترجمة فرمود : چشم بربند از خار و خاشاك جام زندگى ، و گرنه هرگز دلپسند تو نگردد . چشم بر بند از خس و خاشاك دهر ورنه باشد زندگيّت جام زهر