متن ترجمه آیتی ترجمه شهیدی ترجمه معادیخواه تفسیر منهاج البرائه خویی تفسیر ابن ابی الحدید تفسیر ابن میثم

السابعة عشرة بعد المائتين من حكمه عليه السّلام ( 217 ) و قال عليه السّلام : من أصبح على الدّنيا حزينا فقد أصبح لقضاء اللَّه ساخطا ، و من أصبح يشكو مصيبة نزلت به فإنّما يشكو ربّه ، و من أتى غنيّا فتواضع [ له ] لغناه ذهب ثلثا دينه ، و من قرأ القرآن فمات فدخل النّار فهو ممّن كان يتّخذ آيات اللَّه هزوا ، و من لهج قلبه بحبّ الدّنيا التاط قلبه [ منها ] بثلاث : همّ لا يغبّه ، و حرص لا يتركه ، و أمل لا يدركه . اللغة ( لهج ) : و قد لهج بالشي‏ء بالكسر يلهج لهجا إذا أغرى به و أولع فيه من اللّهج بالشى‏ء الوقوع فيه . و هذا الشي‏ء لا يلتاط بقلبى أي لا يلصق به مجمع البحرين ( أغبّ ) القوم : جائهم يوما و تركهم يوما المنجد . الاعراب بثلاث ، اسم عدد حذف تميزه و عوّض عنه التنوين ثمّ فسّر بعده ، همّ لا يغبّه خبر مبتدء محذوف . [ 297 ] المعنى قد حذّر عليه السّلام في هذا الكلام عن خمس خصال مذمومة هي امّهات الرذائل : 1 الحزن على الدّنيا لفوت منفعة أو تلف مال أو غيره من متاع الدّنيا ، فانّه ناش عن حبّ الدّنيا ، و هو رأس كلّ خطيئة . 2 الشكوى من المصيبة عند النّاس على وجه الاعتراض باللّه فيكون شكوى من اللَّه عند خلقه ، و هي خطأ عظيم مهلك . 3 التواضع للأغنياء طمعا في مالهم و عطاياهم أو خضوعا تجاه ما نالوه من دنياهم ، و هو يمسّ بكرامة البشرية ، و إعراض عن اللَّه إلى خلقه ، فهو موبقة من الموبقات المهلكة . 4 من قرأ القرآن و هو يفهم معناه فلم يعمل به و لم يهتد بهداه حتّى استوجب من اللَّه العقوبة و دخل النّار ، فهو غير معتقد باللّه و اليوم الاخر ، فكان قرائته للقرآن و تظاهره به نوعا من الاستهزاء بكلام اللَّه ، و هو كفر صريح و إن لم يظهر من فيه . 5 من أولع بحبّ الدّنيا و كان عليها حريصا بمالها و جاهها و سائر شهواتها فقد ابتلى بأمراض مزمنة لا يفارقها ، و هي الهمّ الدائم ، و الحرص الملازم ، و آمال متلاطمة لا تدرك . الترجمة فرمود : هر كس بر دنيا اندوه خورد بتقاضاى خداوند خشم ورزيده ، و هر كس از مصيبتى كه بوى وارد شود بخلق شكايت برد محققا از خداى خود شاكى است و هر كس نزد توانگرى آيد و براى ثروتش بدو تواضع و كرنش كند دو سوّم دينش از دستش رفته باشد ، و هر كس قرآن خوانده و فهميده و مرده و بدوزخ رفته او از كسانى است كه عقيده نداشته و آيات خدا را بيمايه و مسخره پنداشته ، و هر كس از دل دوستدار و فريفته دنياست سه درد بر دلش بچسبد : اندوهى دائم ، و آزى پيوسته و آرزوئى ناشدنى . [ 298 ] هر كه بر دنيا بود اندوهبار خشم كرده بر قضاى كردگار از مصيبت گر برد شكوى بخلق كرده شكوى از خدا در نزد خلق هر كه بر پاى توانگر سر نهد از دو ثلث دين پاكش بگذرد هر كه قرآن خواند و داند كه چيست ليك در دوزخ رود چون گشت نيست از كسانى باشد آن بد عاقبت كه بقرآن كرده استهزاء سمت هر كه بر دل حبّ دنيا نقش كرد بر دل خود اين بلاها پخش كرد همّ دائم ، حرص لازم ، آرزو كه نيايد هرگز اندر دست او